منتديات محبى سيناء
الصحراء هي من ذهب اليها ذلك الطفل اليتيم الذي اعطى للحياة معنى وقيمة
الصحراء من حضنت نبي الامة محمد عندما كان في احضان السيددة حليمة السعدية فهنيئا لك ايتها.الصحراء يكفيك فخرا ان رمالك كانت تطبع اثار اقدام خير خلق الله ...... استنشق هواءها النقي .. وهناك راى الكل كيف يشع النور من الوجه البرئ .. وجه اجمل طفل منذ ان خلق الله البرية
الصحراء حب يسكن عروق اهلها ....... وماذا يعرف البعيد عنها من اسرار هذا الحب
يشرفنا ترحيبك ويسرنا انضمامك لنا,,,,,,,
فضلا وليس أمراً اضغط دخول إذا كنت مسجل أو اضغط تسجيل إذا كنت غير مسجل ,,اما اذا كنت تريد التصفح فاضغط إخفاء ......


منتديات محبى سيناء


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
حتى نتسم عبير الحريه***حتى لا يصبح الوطن فى مهب الريح***حتى لا ندع قراراتنا فى يد من باعو الوطن وسرقوا مقدراته حتى لا تكون سلبيا شارك فى الانتخابات وأدلى بصوتك لمن يستحق
إداره منتديات محبى سيناء ترحب بكل زوارها الكرام وتتمنى ان ينال الموقع اعجابهم وكل عام وانتم بخير............
تشكر إداره المنتدى الأخ الغالى محمد جعفر على مجهوداته المتواصله فى سبيل الرقى بمنتدانا
يسر إداره منتديات محبى سيناء اعلان العضوه غزل نائب مدير الموقع ولها كافه الصلاحيات مع تمنياتناً بالمزيد من التقدم والتواصل البناء الهادف..........

شاطر | 
 

 الضغوط وعمليات تحملها وعلاقتهما بالرضا عن الحياة لدى عينة من معاوني أعضاء هيئة التدريس بالجامعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/أشرف يسرى
مجرد جنسيه
مجرد جنسيه
avatar

عدد المساهمات : 14
نقاط : 44578
تاريخ التسجيل : 29/08/2010
العمر : 34
الموقع : جمهوريه مصر العربيه

مُساهمةموضوع: الضغوط وعمليات تحملها وعلاقتهما بالرضا عن الحياة لدى عينة من معاوني أعضاء هيئة التدريس بالجامعة   الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 7:40 pm

جامعة سوهاج
كلية التربية

قسم الصحة النفسية

الضغوط وعمليات تحملها وعلاقتهما بالرضا عن

الحياة لدى عينة من معاوني أعضاء

هيئة التدريس بالجامعة


رسالة مقدمة من

هبه جابر عبد الحميد


معيدة بقسم الصحة النفسية

كلية التربية – جامعة سوهاج

للحصول علي درجة الماجستير في التربية

تخصص "صحة نفسية"

إشراف


أ.د/ خلف احمد مبارك

أستاذ ورئيس قسم الصحة النفسية

بكلية التربية -جامعه سوهاج


د/عبد العال محمد عبدالله

مدرس الصحة النفسية

بكلية التربية -جامعه سوهاج


2008

ملخص الدراسة

مقدمه

أصبح العصر الذي نعيش فيه عصر الضغوط والأزمات النفسية ،وما يترتب عليها من صراعات واحباطات، وما لها من تأثيرات سلبية على الصحة النفسية للفرد ،و يتعرض معاوني أعضاء هيئة التدريس للعديد من الضغوط في حياتهم الشخصية، والمهنية، والاجتماعية، والأكاديمية ،مما يؤثر سلبياً على الانتاج العلمي و الأكاديمي وحياتهم داخل وخارج الجامعة.

ويتوقف إحساسهم بالضغوط وفقاً لمدى إدراكهم لها ، وقدرتهم علي تحملها من خلال ما يتسلحون به من عمليات تحمل الضغوط ، وبقدر ما يتوفر لهم من سمات شخصية إيجابية بقدر ما يتحقق لهم القدرة على التغلب على هذه الضغوط ، لذلك اهتمت الدراسات في الاونة الأخيرة بدراسة المتغيرات النفسية التي من شأنها أن تساعد الفرد على تحمل ما يتعرض له من ضغوط ،ومدى قدرته على الاحتفاظ بصحته النفسية ،ومن ثم يساعد على ارتفاع الرضا عن الحياة الذي يعد من أقوى المتغيرات الإيجابية التي من شأنها أن تضفي معنى على الحياة ،وتجعل للفرد هدف يسعى إلى تحقيقه .

فقدره معاوني أعضاء هيئة التدريس على التعامل مع الضغوط والتغلب عليها يساعدهم على رفع مستوى الرضا عن الحياة ، ومن ثم تظهر أهمية التعرف على العلاقة المتبادلة بين الضغوط وعمليات التحمل والرضا عن الحياة ، مما قد يسهم في الكشف عن دور عمليات تحمل الضغوط في التخفيف من الضغوط وزيادة الرضا عن الحياة لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس ، الأمر الذي يسهم في تحقيق التوافق والكفاءة الشخصية ،والمهنية، والاجتماعية لديهم.

مشكلة الدراسة :

تحددت مشكلة الدراسة الحالية في التعرف على العلاقة المتبادلة بين الضغوط وعمليات التحمل والرضا عن الحياة لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس ،وأثر بعض المتغيرات الديمجرافيه على هذه المتغيرات ، ومن ثم فقد أثارت هذه الدراسة عدد من الأسئلة وسعت للإجابة عنها ، وهذه الأسئلة هي :

1. هل تختلف الضغوط لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس تبعاً لاختلاف النوع ( ذكور – إناث) ،والمستوى الوظيفي (معيد ، مدرس مساعد )،و نوع الكلية ( نظري – عملي ) .

2. هل تختلف عمليات تحمل الضغوط لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس تبعاً لاختلاف النوع ( ذكور – إناث ) ،والمستوى الوظيفي ( معيد – مدرس مساعد )، ونوع الكلية ( نظري – عملي ) .

3. هل يختلف الرضا عن الحياة لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس تبعاً لاختلاف النوع ( ذكور – إناث )، والمستوى الوظيفي ( معيد – مدرس مساعد )، ونوع الكلية ( نظري – عملي ) .

4. هل توجد علاقة متبادلة دالة بين الضغوط وعمليات التحمل والرضا عن الحياة لدي معاوني أعضاء هيئة التدريس .

5. هل يوجد تفاعل بين الضغوط وعمليات التحمل في تأثيرهما المشترك على الشعور بالرضا عن الحياة لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس .

6. هل يختلف البناء النفسي وديناميات الشخصية لدى معاونات أعضاء هيئة التدريس تبعاً لاختلاف مستوى الضغوط لديهن (مرتفع– منخفض) .

أهداف الدراسة :

هدفت الدراسة الحالية إلى تحقيق ما يلي :-

1. التعرف على الفروق في الضغوط لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس تبعاً لاختلاف النوع ( ذكور – إناث ) ،والمستوى الوظيفي ( معيد – مدرس مساعد ) ،ونوع الكلية ( نظري – عملي ) .

2. التعرف على الفروق في عمليات تحمل الضغوط لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس تبعاً لاختلاف النوع ( ذكور – إناث ) ،والمستوى الوظيفي ( معيد – مدرس مساعد )، ونوع الكلية ( نظري – عملي )

3. التعرف على الفروق في الرضا عن الحياة لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس تبعاً لإختلا ف النوع ( ذكور – إناث )، والمستوى الوظيفي ( معيد – مدرس مساعد ) ،ونوع الكلية ( نظري – عملي ) .

4. التعرف على العلاقة المتبادلة بين الضغوط وعمليات التحمل والرضا عن الحياة لدي معاوني أعضاء هيئة التدريس .

5. التعرف على تأثير التفاعل المشترك بين الضغوط وعمليات التحمل على الرضا عن الحياة لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس .

6. الكشف عن البناء النفسي وديناميات الشخصية لدى معاونات أعضاء هيئة التدريس باختلاف مستوى الضغط لديهن.

أهمية الدراسة :-

اتضحت أهمية الدراسة الحالية من خلال الجوانب التالية :

1. أهمية العينة التي تناولتها الدراسة ، وهي فئة معاوني أعضاء هيئة التدريس حيث لم تحظى هذه الفئة بالاهتمام المناسب من جانب الباحثين رغم أهميتها وما تقوم به من انتاج علمي أكاديمي يخدم المجتمع .

2. أهمية الموضوع الذي تتناوله الدراسة ، إذا أنه لا توجد دراسة عربية سابقة حاولت التعرف على الضغوط لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس ،وكذلك عمليات التحمل والرضا عن الحياة مما يجعل هذه الدراسة سابقة في هذا المجال ، وتمثل أضافه إلى التراث السيكولوجي مما قد يثري المكتبة النفسية العربية .

3. تسهم الدراسة في التعرف على الفروق في الشعور بالضغوط وعمليات التحمل والرضا عن الحياة تبعاً لاختلاف المتغيرات الديمجرافية النوع ( ذكور – إناث )، والمستوى الوظيفي ( معيد – مدرس مساعد )، ونوع الكلية ( نظري – عملي ) .

4. المنهجية المتبعة في الدراسة ، حيث الجمع بين المنهج الوصفي والمنهج الاكلنيكي ،مما يجعلها ذات طابع منهجي متعدد فكلا المنهجين يكمل أحدهما الأخر على نحو يحقق البحث المكتمل الملائم .

بالإضافة لما سبق ، تضيف النتائج التي أسفرت عنها الدراسة أهمية نظرية تتمثل في إثراء المعرفة السيكولوجية حول الضغوط التي يتعرض لها معاوني أعضاء هيئة التدريس،و الكيفية التي يعاملون بها الضغوط وتأثيرها على الصحة النفسية ، إلى جانب ما أسفرت عنه الدراسة في شقها الكلينيكي الذي ساهم في الكشف عن ديناميات الشخصية والبناء النفسي لدى معاونات أعضاء هيئة التدريس ،مما يساعد على تحقيق الفهم الأعمق لهن ، فضلاً عن الأهمية التطبيقية المتمثلة في تخطيط وبناء برامج إرشاديه وتنموية تقدم لمعاوني أعضاء هيئة التدريس لتخفيف حدة الضغوط لديهم ،وتنمية عمليات التحمل الإيجابية مما قد يسهم في الإحساس بالرضا عن الحياة .

حدود الدراسة :-

تحددت الدراسة الحالية بعدد من المحددات مثل :

1) منهج الدراسة .

تحددت الدراسة الحالية بالتعددية المنهجية متمثلة في المنهج الوصفي والمنهج الإكلينيكي ، مما يناسب طبيعة الدراسة السيكومتريه الكلينيكيه .

2) عينة الدراسة .

تكونت عينة الدراسة من (148) من معاوني أعضاء هيئة التدريس بالجامعة ، (84) ذكور و(64) إناث، (77) من الكليات النظرية، (71) من كليات العملية ، (77) مدرس مساعد ، (71) معيد ، ومن ثم تم أخذ العينة الكلنيكية لتحقيق أهداف الإكلينيكية للدراسة .

3) أدوات الدراسة .

استخدمت في الدراسة الحالية الأدوات التالية :

1. مقياس الضغوط لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس إعداد الباحثة .

2. مقياس عمليات تحمل الضغوط إعداد لطفي عبد الباسط (1994) .

3. مقياس الرضا عن الحياة لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس إعداد الباحثة .

4. استمارة المقابلة الشخصية إعداد الباحثة .

5. اختبار تفهم الموضوع ( TAT) إعداد " موراي ،مورجان " .

4) متغيرات الدراسة .

تحددت الدراسة الحالية في تناولها للمتغيرات الآتية: الضغوط، عمليات تحمل الضغوط ، الرضا عن الحياة، وكذلك المتغيرات الديمجرافية : النوع ( ذكور – إناث )، المستوى الوظيفي ( معيد – مدرس مساعد )، نوع الكلية ( عملي – نظري ) .

5) أساليب معالجة البيانات .

أ ) أساليب لمعالجة البيانات السيكومتريه .

1. اختبار (ت) t – Test.

2. معامل الارتباط البسيط لبيرسون .

3. تحليل التباين 2×2 .

ب) أساليب لمعالجة البيانات الإكلينيكية .

- استمارة بيللاك

فروض الدراسة :-

1. توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات معاوني أعضاء هيئة التدريس علي مقياس الضغوط الدرجة الكلية والأبعاد الفرعية تبعاً لاختلاف النوع ( ذكور – إناث )،و المستوى الوظيفي ( معيد – مدرس مساعد ) ،ونوع الكلية ( نظري – عملي )

2. توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات معاوني أعضاء هيئة التدريس على مقياس عمليات تحمل الضغوط تبعاً لاختلاف النوع ( ذكور – إناث ) ،والمستوى الوظيفي ( معيد – مدرس مساعد ) ،ونوع الكلية ( نظري – عملي )

3. توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات معاوني أعضاء هيئة التدريس على مقياس الرضا عن الحياة تبعاً لاختلاف النوع (ذكور – إناث)، والمستوي الوظيفي ( معيد – مدرس مساعد ) ،ونوع الكلية ( نظري – عملي )

4. توجد علاقة ارتباطية متبادلة دالة بين الضغوط وعمليات التحمل والرضا عن الحياة لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس .

5. يوجد تفاعل بين الضغوط وعمليات التحمل في تأثيرهما المشترك على الرضا عن الحياة كدرجة كلية ودرجات فرعية لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس .

6. يختلف البناء النفسي وديناميات الشخصية لدى معاونات أعضاء هيئة التدريس باختلاف مستوى الضغوط لديهن (مرتفع –منخفض).

نتائج الدراسة :-

أسفرت الدراسة الحالية عن النتائج التالية :

1. توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات معاوني أعضاء هيئة التدريس على مقياس الضغوط الدرجة الكلية وأبعادها الفرعية تبعاً لاختلاف النوع ( ذكور – إناث ) لجانب الإناث باستثناء البعد الاقتصادي لجانب الذكور ، كما لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات معاوني أعضاء هيئة التدريس تبعاً لاختلاف نوع الكلية ( نظري – عملي )، والمستوي الوظيفي ( معيد – مدرس مساعد ) .

2. توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات معاوني أعضاء هيئة التدريس على مقياس عمليات تحمل الضغوط تبعاً لاختلاف النوع(ذكور –إناث) لصالح الذكور في العمليات الإيجابية ،ولا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات معاوني أعضاء هيئة التدريس تبعاً لاختلاف نوع الكلية(عملي – نظري) ،والمستوى الوظيفي ( معيد - مدرس مساعد ) .

3. توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات معاوني أعضاء هيئة التدريس على مقياس الرضا عن الحياة الدرجة الكلية والأبعاد الفرعية تبعاً لاختلاف النوع ( ذكور – إناث ) لصالح الذكور ، ولا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات معاوني أعضاء هيئة التدريس تبعاً لاختلاف المستوى الوظيفي (معيد – مدرس مساعد)،ونوع الكلية (نظري – عملي ) .

4. توجد علاقة ارتباطية سالبة ودالة إحصائياً بين درجات معاوني أعضاء هيئة التدريس على مقياس الضغوط الأبعاد الفرعية والدرجة الكلية ومقياس الرضا عن الحياة الدرجة الكلية والأبعاد الفرعية ، كما توجد علاقة ارتباطية دالة وموجبه بين درجات معاوني أعضاء هيئة التدريس على مقياس عمليات تحمل الضغوط ومقياس الرضا عن الحياة بأبعاده الفرعية ، كما توجد علاقة ارتباطية سالبة دالة إحصائياً بين درجات معاوني أعضاء هيئة التدريس على مقياس الضغوط ومقياس عمليات تحمل الضغوط .

5. وجود تأثير دال لكل من الضغوط وعمليات تحمل الضغوط على درجات مقياس الرضا عن الحياة بأبعاده الفرعية لدى معاوني أعضاء هيئة التدريس في حين لا يوجد تأثير دال إحصائياً للتفاعل الثنائي بين هذين المتغيرين على درجات الرضا عن الحياة كدرجة كلية وأبعاده الفرعية .

6. يختلف البناء النفسي وديناميات الشخصية لدى معاونات أعضاء هيئة التدريس تبعاً لاختلاف مستوى الضغوط (مرتفع–منخفض) لديهن ، كما ظهر في البطاقات المستخدمة من اختبار تفهم الموضوع ( TAT ) .

في ضوء نتائج الدراسة ومناقشتها ،تقدمت الباحثة بعددمن المقتراحات البحثية التي تكمل حلقات البحث في هذا المجال ، فضلاً عن بعض التوصيات التي يكمن تحقيقها في تخفيف الضغوط وتقوية عمليات تحملها ، وبالتالي زيادة مستوي الرضا عن الحياة لدي أفراد مجتمع عينة البحث من معاوني أعضاء هيئة التدريس بالجامعات .



“الضغوط وعمليات تحملها وعلاقتهما بالرضا عن الحياة لدى عينة من معاوني أعضاء هيئة التدريس بالجامعة”
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الضغوط وعمليات تحملها وعلاقتهما بالرضا عن الحياة لدى عينة من معاوني أعضاء هيئة التدريس بالجامعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات محبى سيناء :: علمى :: البحث العلمى والتكنولوجى-
انتقل الى: