منتديات محبى سيناء
الصحراء هي من ذهب اليها ذلك الطفل اليتيم الذي اعطى للحياة معنى وقيمة
الصحراء من حضنت نبي الامة محمد عندما كان في احضان السيددة حليمة السعدية فهنيئا لك ايتها.الصحراء يكفيك فخرا ان رمالك كانت تطبع اثار اقدام خير خلق الله ...... استنشق هواءها النقي .. وهناك راى الكل كيف يشع النور من الوجه البرئ .. وجه اجمل طفل منذ ان خلق الله البرية
الصحراء حب يسكن عروق اهلها ....... وماذا يعرف البعيد عنها من اسرار هذا الحب
يشرفنا ترحيبك ويسرنا انضمامك لنا,,,,,,,
فضلا وليس أمراً اضغط دخول إذا كنت مسجل أو اضغط تسجيل إذا كنت غير مسجل ,,اما اذا كنت تريد التصفح فاضغط إخفاء ......


منتديات محبى سيناء


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
حتى نتسم عبير الحريه***حتى لا يصبح الوطن فى مهب الريح***حتى لا ندع قراراتنا فى يد من باعو الوطن وسرقوا مقدراته حتى لا تكون سلبيا شارك فى الانتخابات وأدلى بصوتك لمن يستحق
إداره منتديات محبى سيناء ترحب بكل زوارها الكرام وتتمنى ان ينال الموقع اعجابهم وكل عام وانتم بخير............
تشكر إداره المنتدى الأخ الغالى محمد جعفر على مجهوداته المتواصله فى سبيل الرقى بمنتدانا
يسر إداره منتديات محبى سيناء اعلان العضوه غزل نائب مدير الموقع ولها كافه الصلاحيات مع تمنياتناً بالمزيد من التقدم والتواصل البناء الهادف..........

شاطر | 
 

  مكانة العلوم الطبيعية في التربية الإسلامية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/أشرف يسرى
مجرد جنسيه
مجرد جنسيه
avatar

عدد المساهمات : 14
نقاط : 45808
تاريخ التسجيل : 29/08/2010
العمر : 34
الموقع : جمهوريه مصر العربيه

مُساهمةموضوع: مكانة العلوم الطبيعية في التربية الإسلامية    الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 7:41 pm

ملخص هذه الرسالة مقتبس نصا من : مجلة رسالة الخليج العدد ( 75)

مكانة العلوم الطبيعية في التربية الإسلامية

رسالة دكتوراه

مقدمة إلى : كلية التربية – جامعة أم القرى – مكة المكرمة .

إعــداد : الطالب : عبد اللطيف بن عبد العزيز الرباح .

إشـراف : الدكتور : محمد جميل بن علي خياط .



تهدف التربية الإسلامية – كما يقول الباحث إلى إعداد الإنسان لعبادة الله وحده ولعمارة الأرض والاستفادة من خيراتها ومن ثم شكر الله وحمده على نعمه، وطاعته وتوحيده بالعبادة وتطبيق شرعه .

كما توجه التربية الإسلامية تحقيقاً لهذا الهدف إلى النظر وإعمال الفكر في هذا الكون ثناء وحمداً للمنعم ومحاولة لكشف السنن والأنظمة المحكمة التي تنظم الحياة في هذا الكون بدقة متناهية .

وقد تحقق للعلوم الطبيعية التي تدرس هذا الكون وما فيه تقدم مذهل في هذا العصر هيأ للإنسان سبل الراحة .

وقد استهدف الباحث من دراسته التوصل إلى ما يأتي :

أولاً: تحديد العلاقة بين العلوم الطبيعية والتربية الإسلامية .

ثانياً: التعرف على الأسباب التربوية لتأخر المسلمين في العلوم الطبيعية.

ثالثاً: تحديد دور التربية في تحقيق التقدم في العلوم الطبيعية .

ومن خلال الدراسة التي قام بها الباحث توصل إلى نتائج أهمـها :

1- اشتمال القرآن الكريم على ما يقارب (750) سبعمائة وخمسين آية تحث وتدعو إلى إعمال الفكر في هذا الكون وما فيه من مخلوقات مسخرة للإنسان . هذا الكون الذي هو ميدان العلوم الطبيعية .

2- عدم الاعتناء الكافي من المسلمين قديماً وحديثاً بتوجيه القرآن الكريم ودعوته بما يكفي لازدهار العلوم الطبيعية التي هي علوم التفكر والتسخير وتعميق الإيمان في النفوس .

3- تأثر كثير من علماء الطبيعة المسلمون حديثاً بالفلسفات المادية الغربية المعاصرة، نظراً لتقدم الغربيين في هذه العلوم، ودراسة كثير من العلماء المسلمين هذه العلوم في الغرب .

4- ضعف الرابطة بين علماء الدين، وبين علماء الطبيعة في العالم الإسلامي المعاصر .

5- وجود علاقة ترابط وتكامل بين معطيات العلم الحديث وما جاءت به آيات القرآن الكريم .

6- أن العلوم الطبيعية بالرغم من مظهرها الموضوعي إلا إنها تحمل كثيراً من القيم، والأفكار، والمعتقدات التي توجه تقدم هذه العلوم كما توجه استثمارها وتطبيقاتها .

7- أن التخلف العلمي والتقني في العالم الإسلامي، والتقدم غير المنضبط في العالم الغربي من أهم أسباب الانهيار القيمي والأخلاقي لدى الشباب في العالم الإسلامي، حيث يولد هذا التخلف الشعور بالانهزامية الذاتية، ومحاولة تقليد الآخرين في استهلاك معطيات العلوم المعاصرة .

8- أن التربية العلمية الإسلامية الصحيحة هي التي تبين للتلاميذ أسرار خلق ودقة الصنع، وتهيئة الكون وما فيه لحياة الإنسان وكل ذلك مما يقوي الإيمان، ويدعمه في النفوس .

9- أن تخلف العلوم الطبيعية في العالم الإسلامي، وقلة الوعي العلمي العام وإدراك العلاقة الصحيحة بين الأسباب والنتائج وراء كثير من صور التأخر والتخلف في النواحي الصحية، والاجتماعية والاقتصادية، ويظهر ذلك في انتشار السحر والشعوذة والخرافات التي توجه سلوك كثير من الناس .

10- أن العلوم الطبيعية تحتل مكانة هامة في هذا العصر لأنها أساس التقدم في مجالات الطب، والهندسة، والزراعة، والألكترونيات وغيرها .

11- أن التربية الإسلامية لا يمكن أن تؤدي وظيفتها على الوجه الأكمل حتى يتحقق لها الارتباط بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية، وتعايش مشكلات المجتمعات الإسلامية المعاصرة.

12- أن من أسباب تخلف الأمة الإسلامية علميا شيوع التربية التقليدية والجمود الفكري الذي انتشر في الأمة الإسلامية ابتداء من القرن التاسع الهجري (الخامس عشر الميلادي) التي كان شعارها (ليس بالإمكان أفضل مما كان) و (لم يترك الأول للآخر شيئاً) وبالتالي حصر عمل العقل في فهم، وشرح، واختصار ودراسة علوم السابقين وتقديس آرائهم بلا تمحيص.

13- عدم إدراج الأهداف التربوية الإسلامية في مناهج العلوم في معظم دول العالم الإسلامي، وإهمالها للجانب الإيماني، والتفكر العلمي في مخلوقات الله .

14- تأثير كثير من المؤلفات في العلوم الطبيعية المكتوبة باللغة العربية بالنظريات الإلحادية كنظرية دارون في الأحياء، ونظريات تشكل الأرض في الجيولوجيا .

15- تأثر العلوم الاجتماعية والإنسانية بنظرية دارون وبوجه خاص التربية وعلم النفس وعلم الاجتماع وعلم الأخلاق .

16- قلة توظيف الإنتاج العلمي للمسلمين في مناهج العلوم في العالم الإسلامي .

17- عدم كفاية التأهيل العلمي والتربوي لمعلمي العلوم في مراحل التعليم العام مقارنة مع بعض الدول المتقدمة كألمانيا واليابان .

18- أن ضعف اتجاه المعلمين نحو العلوم ونحو تدريسها يرتبط بضعف إعداد المعلمين .

19- قلة الوعي العلمي في العالم الإسلامي وارتباط ذلك بانتشار الأمية .

20- وجود حاجة لتدريس مقررات علمية لنشر الوعي بحقائق العلوم الطبيعية ونظرياتها وأهميتها لكافة المراحل وكافة التخصصات .

21- أثبتت تجارب الأمم وخبراتها أن التربية هي الأداة الرئيسية في إحداث أي تغير مطلوب سواء في المجال العلمي أو الاجتماعي.

22- أن التربية العلمية في الإسلام تعني تكامل أنواع المعرفة، والشرعية والاجتماعية، والطبيعية .

23- أن العقيدة، والأخلاق والتربية في الإسلام علوم أساسية ينبغي أن تقوم عليها العلوم الطبيعية في الإسلام .

24- أن التفكر في خلق الله يعزز ويتكامل مع النهج التجريبي المتبع في العلوم الطبيعية، لأن التفكر الدقيق يستلزم الملاحظة الدقيقة، وإجراء الدراسات المقارنة .

25- أن من أهداف العلوم الطبيعية في التربية الإسلامية تعميق الإيمان في النفوس وإيضاح وبيان معاني بعض آيات القرآن الكريم، وبيان الإعجاز العلمي للقرآن الكريم، والاستجابة إلى دعوة الله عز وجل في الاستفادة مما سخره الله لعباده .

26- أن المخاطر التي تتعرض لها بيئة الكرة الأرضية في هذا العصر نتيجة للتقدم العلمي غير الأخلاقي في الغرب وانعدام التربية البيئية الإسلامية .

27- أن التربية البيئية المتوازنة لا تتحقق إلا بالوازع الداخلي الذي تبنيه التربية الإسلامية التي توازن بين الحقوق والواجبات .

28- أن البحث في العلوم الطبيعية استثمار له عوائده الاقتصادية العالية والمتحددة .

29- أن تحقيق التقدم في العلوم الطبيعية لا بد أن يصاحبه تقدم في النظام الاجتماعي والقيمي يما يهيئ الناس لاستيعاب التقدم والتكامل معه بإيجابية .

30- أن ما يرصد للبحث العلمي من ميزانيات في العالم الإسلامي قليل جداً مقارنة بالمعايير الدولية .

31- أن الوعي العلمي، وتطبيق المنهج العلمي في حل المشكلات يرتبط بالمستوى التعليمي .

32- أن منهج التربية الإسلامية يتفق مع منهج العلوم الطبيعية التجريبي في رفض الأسباب الخيالية، والخرافات التي تربط بين بعض الظواهر الطبيعية وبعض الأحداث، وأن ذلك قد يصل حد الإشراك بالله أو يؤدي إليه إذا تطور هذا الاعتقاد إلى حد القول بتأثير بعض الظواهر والمخلوقات في الأحداث .

33- أن العلوم الطبيعية، والتطبيقية تسمو وتزدهر وتتقدم إذا استنبتت وزرعت في داخل البيئة، وتفشل إذا نقلت واستوردت

34- تخلف المناهج في العالم الإسلامي عن التطورات الحاصلة في علم المناهج الذي يراعي الأسس النفسية والعقلية للتلاميذ، ويهتم بمفهوم تفريد التعليم ويراعي المواهب ويركز على تفتيح الطاقات العقلية من الداخل بدلاً من التشكيل من الخارج .

35- وجود صراع قيمي بين قيم التخلف والجمود والتعصب الأعمى وبين القيم العلمية والعقلية المرتبطة بالتقدم العلمي

36- وجود ازدواجية في النظام التعليمي في العالم الإسلامي بين التعليم التقليدي والتعليم الحديث يسهم في خلخلة المجتمع وينتج اتجاهات متباينة في مخرجات النظامين .

37- أن الساعات الدراسية المقررة على طلاب التعليم العام، والتعليم العالي في كثير من البلاد الإسلامية أقل من نظيراتها في الدول المتقدمة علمياً .

38- إهمال دور الإعلام العلمي، وتدني مستواه في العالم الإسلامي المعاصر .

39- أن طريقتي الاستكشاف والاستقصاء من أهم طرق التعليم وأكثرها فاعلية في تدريس العلوم .

40- أن مادة العلوم الطبيعية يمكن الاستفادة منها في التربية الاقتصادية والحد من الاستهلاك، والاستفادة من إمكانات البيئة، وعدم الإسراف.

41- ضعف التنسيق والتكامل والتعاون في البرامج العلمية، وتبادل المعلومات العلمية بين الدول الإسلامية مع شدة حاجتها لذلك، ووجود مثل هذا التعاون في الدول الأوربية مثلاً وهي الأكثر تقدماً ومقدرة على الصرف في مجالات البحث العلمي .

ثانياً: التوصيات :

1- ضرورة التأصيل الإسلامي لأهداف تدريس مادة العلوم الطبيعية في مراحل التعليم العام، وربطها بدعوة القرآن الكريم إلى النظر والتفكر والإيمان والاستفادة مما هيأه الله للإنسان في هذا الكون .

2- تضمين مناهج العلوم الطبيعية في التعليم العام فصلاً في كل مقرر على الأقل عن إسهامات العلماء المسلمين في العلوم .

3- توثيق العلاقة بين علوم التفسير، والعقيدة، والدعوة، والثقافة الإسلامية من جهة وبين العلوم الطبيعية بفروعها المختلفة من جهة أخرى عن طريق الندوات، والمؤتمرات المشتركة بين المتخصصين في هذه العلوم .





مقتبس من موقع المنشاوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مكانة العلوم الطبيعية في التربية الإسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات محبى سيناء :: علمى :: البحث العلمى والتكنولوجى-
انتقل الى: